الأحد, 14 أبريل, 2024

مؤشر الانتماء في مسح القيم العالمي

وفق نتائج الموجة السادسة 2010-2014 لمسح القيم العالمي الذي نفذته الشبكة العالمية للقيم، والذي شمل 60 دولة من دول العالم، منها 13 دولة عربية ومنها ثلاثة دول خليجية هي قطر والكويت والبحرين. أظهرت النتائج تفاوتا فيما بين الدول حسب طبيعة السؤال، حيث تضمن المسح حوالي 260 فقرة أو سؤال.


من أهم هذه الفقرات سؤال بالرمز رقم  V66   بشأن مدى الاستعداد للتضحية من اجل الوطن، ويعكس هذا السؤال أحد مكونات الانتماء للوطن، فالوطن هو أغلى ما يملك الانسان ومن أجله يقدم الغالي والنفيس فالانتماء للوطن هو التضحية من أجله وأجل رفعته.

ورغم أن دولة الإمارات العربية المتحدة لم تشارك في هذه الموجة، ومن المؤمل أن تشارك في الموجات القادمة، إلا أنه تم تنفيذ العديد من المسوحات الوطنية بالإمارات بشأن القيم خلال نفس الفترة، وتم توجيه نفس السؤال الى المستجيبين والذي يمكن مقارنة نتائجه مع نتائج الدول الأخرى.

ومن تحليل النتائج على مستوى الدول المشاركة كافة من خلال وضع مقياس النتائج من عشر درجات من ادنى الى اعلى حيث تمثل الدرجة الأولى النتائج المحققة للإجابة "نعم" من 90% فما فوق والدرجة الثانية من 80% الى 89% وهكذا، وحسب الشكل المرفق فقد جاءت قطر في مدى الاستعداد للتضحية من اجل الوطن في فئة الدرجة الأولى وهي نفس الدرجة التي حققتها دولة الامارات في المسح الوطني لدورات أربع سابقة، في حين لم تحتل أية دولة عربية مشاركة في الموجه الدرجة الثانية واحتلت الأردن واليمن والكويت والجزائر وتونس والمغرب الدرجة الثالثة. أما في الدرجة الرابعة فقد احتلتها ليبيا ومصر والعراق واحتلت دولة فلسطين الدرجة الخامسة في حين جاءت البحرين ولبنان بالدرجة السادسة.

وعلى مستوى الدول الأخرى غير العربية، فقد كانت الباكستان في أعلى الدرجات وحققت الدرجة الثانية في حين احتلت اليابان أقل درجة واحتلت الدرجة التاسعة.

إن احتلال دولة الامارات في مدى الاستعداد للتضحية من اجل الوطن ضمن اعلى الفئات لم يأتي صدفة بل هو نتيجة لجهود بذلت في إنشاء دولة يعتز ويفخر بها أبناؤها ويقدمون لها الغالي والنفيس للحفاظ عليها وعلى مكتسباتها، وليس ببعيد عنا شهداء الوطن الذين قدموا أروحهم تلبية لنداء الوطن، فالجود بالنفس أقصى غايات الجود فهنيئا لكوكبة من أبناء الوطن ذكرى استشهادهم الذين صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ.

ياسر المقبل

ياسر المقبل

المزيد

مجالات الخبرة

  • الرأي العام
  • التحليل الكمي ومسح الرضا
  • الاحصاءات الاقتصادية
  • تخطيط استراتيجي
  • نموذج التميز

التعليم

  • بكالوريوس اقتصاد وإحصاء ، الجامعة الأردنية ، 1984.
  • ماجستير في الاقتصاد القياسي (الاقتصاد القياسي) ، جامعة بغداد ، 1987.
  • مقيم معتمد ، جامعة ولونغونغ و EFCM.

السيرة الشخصية

منذ عام 2006 ، يشغل ياسر المقبل منصب مدير دراسات الرأي العام في مركز دبي للاستشارات والبحوث والإعلام (بهوث).

من 1994-2006 ، التحق المقبل بدائرة التنمية الاقتصادية ، حكومة دبي كخبير اقتصادي ، وأشرف على تنفيذ نظام الإحصاء في دبي. شارك المقبل في تطوير المبادرات ودراسات الجدوى للمشاريع الضخمة في اقتصاد دبي. بالإضافة إلى ذلك ، فقد ساهم في خطة دبي الإستراتيجية للتنمية ، وخاصة فيما يتعلق بسيناريوهات النمو الكلي والسيناريوهات الكمية للتنمية ، وقد شارك في اقتصاد دبي في دراسة التنافسية العالمية 2005 'مشروع IMD ، وترأس فرق الاستثمار في الجزائر كمشروع منسق بين حكومة دبي والحكومة الجزائرية.

من عام 1989 إلى 1994 ، عمل المقبل مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المملكة العربية السعودية كخبير اقتصادي يقدم المشورة للحكومة في مختلف المجالات.

بصفته المهنية ، حصل المقبل على العديد من شهادات التكريم وشهادات التقدير وعضويات الجمعيات المهنية. تم اختياره كأفضل موظف لعام 1999 (منصب استشاري) في برنامج دبي للتميز الحكومي ، وهو زميل في الجمعية الإحصائية الملكية (المملكة المتحدة) ، وعضو في ESOMAR (الجمعية الأوروبية لأبحاث الرأي والتسويق) ، AAPOR (الرابطة الأمريكية) لبحوث الرأي العام) و WAPOR (الرابطة العالمية لبحوث الرأي العام).

المقبل عضو في لجنة التحكيم لجائزة دبي للجودة وجائزة دبي للتنمية البشرية DHDA (برنامج التوطين) وأحد مؤسسي الجائزة.